دار الليبرالية السعودية  

العودة   دار الليبرالية السعودية > المنتديات الثقافية والأدبية > دار الأدب والفنون

دار الأدب والفنون لطرح ومناقشة النصوص الأدبية والنقدية إضافة إلى الفنون التشكيلية والمسرحية والموسيقى الإيقاعية والشعر.

إضافة رد
انشر الموضوع
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 24-11-2020, 01:10 PM
محب المعرفة
Guest
 
المشاركات: n/a
افتراضي 18 قصيدة مختارة | آنا أخماتوفا - Anna Akhmatova (الشعر الروسي)

18 قصيدة مختارة | آنا أخماتوفا - anna akhmatova (الشعر الروسي)

آنا أخماتوفا : شاعرةٌ روسيّة سوفيتيّ (ذگجپذ½ذ½ذ° ذگر…ذ¼ذ°جپر‚ذ¾ذ²ذ°) هو اسم مستعار لآنا أندرييفنا غورنكو (ذگجپذ½ذ½ذ° ذگذ½ذ´ر€ذµجپذµذ²ذ½ذ° ذ“ذ¾ر€ذµجپذ½ذ؛ذ¾) شاعرة روسية (23 يونيو/حزيران 1889 - 5 مارس/آذار عام 1966) تعتبر من أبرز شاعرات روسيا في عهد الاتحاد السوفيتي، وأكثرهن إثارة للجدل، وتعتبر من أشهر المؤثرين في الشعر الروسي، وقد تُرجمت أعمالها إلى العديد من اللغات، وتم اعتبارها من أشهر شعراء الروس في القرن العشرين.

ـ1ـ‏
لا تُقصّف رسالتي يا صديق‏
بل اقرأها حتى النهاية‏
لقد مللتُ أن أكونَ مجهولةً‏
غريبةً في طريقك.‏

لا تنظرُ هكذا، عابساً مُتجِّهاً.‏
فأنا حبيبتك، أنا لك‏
لستُ راعيةً، ولا أميرة‏
وما أنا راهبة.‏
رُبّما ما زلتُ في ردائي الرمادي المُعتاد‏
وعلى كعبينِ عتيقين‏
ولكنني كسابق عهدي، حارة في العناق‏
والرعبُ يملأُ عينيَّ الكبيرتين.‏
لا تقصّف رسالتي يا صديقي‏
ولا تبكِ كذبةً محبوبةً‏
ضع الرسالة في حقيبةِ سفركَ الفقيرة.‏
في قعرها العميق نفسه.‏
1912‏
__________________
ـ2ـ‏
وأظلَمَ في السماء الطلاء الأزرق‏
وتعالت أغنية الناي‏
لكنّهُ ليسَ إلا قصبة..‏
لا سببَ يجعله يشكو هكذا‏
فمن يا تُرى حَدّثَهُ عن ذنوبي؟‏
ولأي شيء يغفر لي؟‏
أم أنّ هذا الصوت يُرجِّعُ‏
على مسامعي آخر أشعارك.‏
1912‏
__________________
ـ3 ـ‏
مَرحباً! أتسمَعُ حفيفاً خفيفاً‏
إلى اليمين من طاولتك؟‏
لن تتمكّن من كتابة هذهِ الأسطر الباقية ـ‏
فقد أتيتُ إليك.‏
أتُراكَ تغضبُني‏
كما فعلتَ في المَرّةِ الماضية ـ‏
فتقول إنكَ لا ترى يديّ!‏
لا ترى يديّ أو عينيَّ؟‏
عندكَ المكانُ وضيءٌ وبسيط؛‏
فلا تطردني..‏
إلى حيث تتجمّد المياهُ الآسنة‏
تحتَ قنطرةِ الجسر الخانقة.‏
1913‏
__________________
4 ـ صوت الذاكرة‏
إلى أولغا أفانا سيفناغليبوفا‏
ما الذي تَريَنهُ وأنتِ تنظرينَ حزينةً إلى الجدار‏
في ساعةٍ، تحلُّ فيها لحظاتُ الشفق الأخيرة؟‏
أنورساً فوقَ بساطِ الماء الأزرق؟!‏
أم حدائق فلورنسيّة؟!‏
أم لعلّكِ ترينَ منتزهَ الضاحيّة القيصريّة الكبير‏
حيثُ اعترضَ القلق طريقكِ؟!‏
أم ترينَ عند ركبتيك ذلك الشاب‏
الذي هَجَر أسرَكِ إلى موتِهِ الأبيض.‏
لا. أنا لا أرى إلا الحائط ـ وعليهِ‏
تنعكسُ نيرانُ السماء المنطفئة لتوّها.‏
18 حزيران 1913‏
__________________
ـ5ـ‏
كُلّ يومٍ مُقلقٌ ـ بطريقةٍ جديدة.‏
رائحةُ الجوادر الناضج تزداد‏
وما دمتَ تجلسُ متكئاً على ركبتيَّ‏
أيّها الحلو، فاضطجع!‏
طيورُ الصفّار تصرُخُ في شجرةِ القيقب الكبيرة،‏
ولن تصمتَ حتى يحل الظلام.‏
كم يروقُ لي أن أطردَ عن عينيك الخضراوين‏
تلك النحلات المرحة.‏
في الطريقِ رنينُ أجراس:‏
مألوف هذا النغم الرقيق‏
سأغنّي لك كي لا تبكي‏
أغنيةً عن أمسية الفراق.‏
1913‏
__________________
ـ6ـ‏
ثقيلةٌ أنت يا ذاكرةَ الحُب!‏
في دخانك أُغنّي وأحترق.‏
أمّا الآخرونَ فلا يرونَ فيكِ إلا لهباً‏
يُدفئُ أرواحهم الباردة.‏
تلزمهم دموعي‏
كي يبعثوا الحرارةَ في أجسادهم المنطفئة..‏
ألأجلِ هذا غنّيتُ أيّها الرب؟!‏
ألأجلِ هذا تقّربتُ إليك بالحُب!‏
دعني أشربُ سُمّاً‏
يجعلُني بكماء،‏
واغسلْ بالنسيان المضيء‏
مجديَ المذموم.‏
18 تموز 1914‏
__________________
ـ7ـ‏
كيفَ تستطيع أن تنظر إلى النيفا،‏
بل كيفَ تجرؤ أن تمرَّ فوقَ جسوره؟‏
لم أشتهر بحزني عبثاً‏
منذُ تلكَ اللحظة التي ظهرتَ فيها.‏
حادةٌ أجنحةُ الملائكة السود؛‏
وقريباً ستبدأ المُحاكمة الأخيرة.‏
شُعلات توت العلّيق القرمزّية‏
ستزهِرُ في الثلجِ؛ كالورود‏
1914‏
__________________
ـ8ـ‏
دونَ ضجيجٍ اختفوا في أرجاء البيت،‏
ما عادوا ينتظرونَ شيئاً.‏
كانوا قد قادوني إلى المريض،‏
لكنني لم أعرفه.‏
قالَ: "الحمد لله. الآن ـ‏
وغابَ في أفكاره ـ‏
كانَ عليّ أن أغادر منذُ زمنٍ بعيد‏
وما أخّرني إلا انتظارك.‏
كم تُقلقينني في نوباتِ هذياني؛‏
كلماتك كلها لا تفارق ذاكرتي‏
أخبريني: "أليسَ بإمكانك أن تغفري؟"‏
قلتُ: "بإمكاني!"‏
تراءى لي أن الجدران تتوهّج‏
من الأرض حتى السقف.‏
وعلى ملاءةٍ حريرّية‏
انطرحتْ يدٌ جافة.‏
أصبحَ البروفيل الوحشي المُلقى جانباً‏
أكثر ثقلاً وخشونةً‏
وما عادَ صوتُ الأنفاس يُسْمَع‏
عند شفتيهِ القاتمتين المجعّدتين.‏
وفجأةً انبعثتْ في عينيهِ الزرقاوين‏
قوّة أخيرة:‏
"حسنٌ، أنكِ أطلقتني‏
ما كنتِ دائماً بمثلِ هذه الطيبة"‏
وعادَ وجهُهُ شاباً‏
فعرفتُهُ من جديد.‏
وقلتُ: " يا ربيّ‏
هوذا عبدُك فتقبّلهُ"‏
حزيران 1914‏
__________________
ـ9ـ‏
كانَ غيوراً، قلقاً ورقيقاً‏
وقد أحبّني كأنني شمسُ الرب،‏
أحبّني؛ فقتلَ طيريَ الأبيض‏
كي لا يغنّي عن الماضي.‏
مع الغروب راحَ يُردد، وهو يدخُلُ غُرفتي:‏
"أحبّيني، اضحكي، اكتبي الشعر!"؛‏
بينما كنتُ أدفنُ طيريَ الفَرِح‏
خلفَ البئر الدائريّة، تحت الحورة العتيقة.‏
وعدتُهُ أنني لن أبكي‏
لكن قلبيَ تحوّلَ إلى حجر‏
وأصبحتُ أسمَعُ ترجيعَ طيريَ العذب‏
في كل مكانٍ، وكل زمان.‏
1914‏
_____________________
ـ10ـ‏
قبلَ الربيع تمرُّ أيامٌ كهذه:‏
تحتَ الثلج الكثيف يرتاحُ المرج‏
والأشجار الجافة تحفحفُ بفرح‏
والريحُ الدافئة رقيقة وحانية.‏
جسدُكَ تدهِشُهُ خفّته،‏
وبيتُكُ تنسى مكانَهُ‏
وتلكَ الأغنية التي كنتَ قد مللتَها‏
ستغنّيها بانفعال، كما لو كانت جديدة‏
ربيع 1915‏
سليبنيفو‏
_____________________
ـ11ـ‏
ومن جديدٍ تُهدى إليَّ في وسني‏
جنّتُنا السماويّة الأخيرة ـ‏
مدينةُ النوافير النقيّة،‏
"باختشيساري" الذهبيّة.‏
هناك خلفَ السياج المُرقّش‏
عند حافةِ المياه الشاردة‏
تذكرنا بفرح‏
حدائق الضاحية القيصريّة‏
ولاحظنا فجأةً‏
نسرَ كاترينا ـ هناك تماماً؛‏
كان يطيرُ قريباً من قاع الوادي،‏
بعدَ أن انفصلَ عن البّوابة البرونزّية العظيمة!‏
ولكي تعيش أغنيةُ ألم الوداعِ‏
طويلاً في ذاكرتي‏
حَمَلَ إليّ الخريفُ الأسمر‏
أوراقاً حمراء في طرفِ ثوبه.‏
ونثرها فوقَ الدرجاتِ الحجرّية.‏
حيث كانَ وداعُنا‏
حيث من هُناك غادرتَ ـ يا سلوتي ـ‏
إلى مملكةِ الظل.‏
1916‏
سيفاستوبل‏
__________________
ـ12ـ‏
النهرُ يجري هادئاً في الوادي‏
والبيتُ ذو النوافذ الكبيرة يفترشُ الرابية.‏
أمّا نحن فنعيشُ كما لو أننا في عهد كاترينا:‏
نقيمُ الصلوات، وننتظرُ الغِلال.‏
الضيفُ الذي يتحمّلُ فراقَ يومين‏
يجيءُ مسافِراً على طولِ الحقل الذهبي‏
يُقبّلُ يدَ جَدّتي في غرفة الضيافة‏
وشفتيَّ على السُلّم!‏
صيف 1917‏
‏__________________
ـ13ـ‏
وكان هُناكَ صوتٌ، دعاني مُهدئاً..‏
قالَ: "تعالي إلى هنا‏
دعي تلكَ البلاد الموحشة الخاطئة.‏
اهجري روسيا إلى الأبد‏
أنا سأنظّفُ الدماءَ عن كفيّكِ‏
وأخرجُ من قلبك العارَ الأسود،‏
سأستُركِ باسمٍ جديد،‏
وأنزعُ عنكِ ألمَ الهزيمة والحزن.‏
ولكنني بهدوءٍ ولا مبالاة‏
غطّيتُ أذنيَّ بكفَّيَ‏
كي لا يُدنِّسَ هذا الكلام الوضيع‏
روحيَ الكئيب.‏
خريف 1917.‏
__________________
ـ14ـ‏
وها أنتذا من جديد. لا فتىً مُتيّماً‏
ولكن زوجاً عنيداً سليطاً وحاداً‏
تدخُلُ هذا البيت، وتنظر إلي؛‏
فيرعُبني هدوء ما قبل العاصفة.‏
تسأل ما الذي فعلتُهُ لك،‏
وقد ربطكَ بي إلى الأبد الحُبّ والقدر.‏
خدعتُك. ويتكرّر ذلك! ـ‏
آه، ليتكَ تتعب ولو مَرّةً واحدة!‏
فما تقولُهُ شبيهٌ بكلام المقتول؛ يُقلقُ به نومَ القاتل!‏
شبيهٌ بانتظار ملاك الموت قُربَ المخدع الرهيب.‏
فلتسامحني الآن؛ الربُّ علّمَنا التسامُح‏
إن جسدي ينطفئ في مرضي الكئيب،‏
وروحي الحُرّة هجعت تطلب الاطمئنان!‏
ولا أتذكّرُ إلا تلكَ الحديقةَ الخريفيّة الرقيقة‏
وصراخ طيور الكراكي، والحقولَ السمراء..‏
آه كم كانت الدُنيا حلوةً معك!‏
تموز 1916‏
سليبنيفو‏
__________________
ـ15ـ‏
رّبةُ الإلهام‏
عندما أنتظر قدوَمها في الليل‏
تبدو الحياةُ معلّقة بشعرة.‏
ما الشرف، ما الشباب، ما الحريّة؟‏
أمامَ ضيفةٍ غاليةٍ تحمل المزمار في يدها‏
هاهي ذي تدخل. تنظر إليّ باهتمام‏
وقد كشفت النقابَ عن وجهها،‏
أقولُ لها: "ألستِ أنتِ من أملى على دانتي‏
صفحات الجحيم؟، فتجيبني: "أنا".‏
1924‏
__________________
16 ـ إلى الشِعر‏
كم قُدتني في الطرق الوعرة،‏
كنجمٍ يسقطُ في الظلام‏
وكنتَ لي حُرقةً، وكذباً‏
أمّا عزاءً ـ فما كنتَ أبداً!‏
1961‏
__________________
ــ17ــ‏
أحدهم يمشي إلى الأمام،‏
وآخر يسيرُ بشكلٍ دائري‏
هذا ينتظرُ العودة إلى بيتِ أبيه،‏
وذاك ينتظرُ صديقته القديمة.‏
أمّا أنا فأسيرُ ـ وخلفي المصيبة،‏
لا في طريقٍ مستقيمٍ، ولا منحنٍ،‏
إنمّا إلى اللامكان.. إلى اللاوجهة‏
كقطارٍ خارجٍ عن سكّته!‏
1940‏
__________________
ـ18ـ إلى الموت‏
ستجيءُ بالرغم من كل شيء ـ فلماذا لا تجيءُ الآن؟‏
أنا أنتظرك ـ وحالتي صعبة‏
لقد أطفأتُ الضوء، وفتحتُ الباب‏
لكَ، أيّها البسيطُ والرائع.‏
فالبس لأجل ذلك الوجه الذي تُريد ـ‏
اقتحم رصاصةً مسموَمةً،‏
أو تسلّل حاملاً أداةً ثقيلة؛ كأي مجرمٍ ذي خبرة.‏
أو سممني بحُمى التيفوئيد.‏
أو اقتُلني بخرافةٍ تختلقها،‏
وكل أحداثها معروفة حتّى الاستفراغ ـ‏
كي أرى ذروة القبّة الزرقاء‏
ووجهَ مدير العمارة المُصفَر من الذُعر.‏
سيّان عندي الآن. نجم القطبِ يَرتفع..‏
يتصاعد "ينيسيه".‏
ويبدّدُ البريقُ الأزرق للعيون التي أحبُّها‏
الرُعبَ الأخير.‏
19 آب 1939‏



قصيدة ستسمع صوت الرعد

ستسمع صوتَ الرَّعدِ وتتذكّرُني،
ستُفكّرُ مليًّا:
لقد أرادتِ العواصفُ.
حافّة السّماءِ ستكون بلوْنٍ قرمزيٍّ قاسٍ،
وقلبُك، كما كان، .. على النّار.

سيأتي ذلك اليومُ في موسكو،
عندها و للمرّةِ الأخيرةِ، سآخُذُ إجازتي،
و على عجَلٍ سأذهب إلى المرتفعات التي أتوقُ،
تاركةً ظلّي ليبقى معك.


18 rwd]m lojhvm | Nkh Holhj,th - Anna Akhmatova (hgauv hgv,sd) Holhj,th lojhvm akhmatova anna hgv,sd)

رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 2 ( الأعضاء 0 والزوار 2)
 
أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع

RSS RSS 2.0 XML MAP HTML

Bookmark and Share


الساعة الآن 04:29 AM بتوقيت المملكة العربية السعودية
Powered by vBulletin® Version 3.8.6
Copyright ©2000 - 2021, Jelsoft Enterprises Ltd.
الآراء الواردة في الدار تعبّر عن وجهة نظر صاحبها، ولا تعبّر بالضرورة عن وجهة نظر إدارة الدار
This Forum used Arshfny Mod by islam servant

أقسام المنتدى

المنتديات العامة | الدار العامة | دار الصحافة والإعلام | المنتديات الثقافية والأدبية | منتدى الإدارة العامة للدار | ركن الفلسفة | دارميديا | دار الأدب والفنون | منتدى أيام في الذاكرة | مكتبة الدار | منتديات الاصدقاء | استراحة الدار | المنتدى الرياضي | الاقسام المتخصصة | الدار الاقتصادية | دار البرامج والأجهزة والأنترنت | المنتديات الادارية | منتدى الشكاوي والإقتراحات | مشاركات تم الابلاغ عنها | سلة محذوفات الدار | منتدى المشرفين | منتدى الإنذارات | المجلس الاستشاري العام | معرفات رديفة | المجلس الاستشاري الفني | سلة محذوفات الدار العامة | المجالس الاستشارية | معرفات رديفة | حلقة النقاش | أرشيف الندوات والمناظرات | دار العلوم التنويرية |



 
 
1 2 3 4 5 6 7 8 9 10 11 12 13 14 15 16 17 18